منبر السودان العام البحث التسجيل التعليمـــات التقويم
 


العودة   منبر السودان العام > التصنيفات الرئيسية > المنبر العام
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-04-2013, 10:28 AM   رقم المشاركة : 1
كمال عبدالله
Super Moderator





كمال عبدالله غير متواجد حالياً


Thumbs up زراعة البطاطس في السودان

محصول البطاطس




• الاسم العام : potato .
• الاسم العلمي : Solanum tuberosum L. .
• العائلة : الباذنجانية.

الوصف النباتي

• تعد البطاطس من النباتات العشبية ، و هي حولية بالنسبة لأجزائها الهوائية ، ومعمرة بالنسبة لأجزائها الأرضية ، لكن تجدد الزراعة على المستوى التجاري سنويا.

الجذور

• عند الزراعة بالبذور الحقيقية ، فينمو جذر وتدي أولي لا يلبث أن تتفرع منه جذور جانبية كثيرة تتفرع بدورها فتصبح الجذور ليفية الشكل.
• عند التكاثر بالدرنات؛ فتتكون للنبات جذور عرضية تخرج في مجموعات تنشأ في الجزء الموجود أسفل سطح التربة من ساق النبات، بالتالي تكون الجذور في الثلاثين سنتميترا العلوية من التربة.


السيقان

• لنبات البطاطس ثلاثة أنواع من السيقان :

– سيقان هوائية.
– سيقان أرضية ( مدادات).
– سيقان متدرنة ( درنات ).

السيقان الهوائية

• تتكون الساق الهوائية عندما تنمو قمة النبات لأعلى ، و يخضر الساق عند تعرضه للضوء.
• طول الساق الرئيسي 30 إلى 90 سم .
• الساق مكتمل النمو مثلث أو مربع المقطع، و مجوف.

المدادات

• عبارة عن سيقان أرضية stolons جانبية أسطوانية الشكل تنمو من البراعم التي توجد في العقد السفلية لساق النبات تحت سطح التربة .

• يبدأ تكونها بعد 7 إلى 10 أيام من ظهور السيقان الهوائية بعد الإنبات.
• تبلغ المدادات 10 سم طولا في معظم الأصناف التجارية، و يختلف عددها باختلاف الأصناف و الظروف البيئية.
• تتكون الدرنات بحدوث تضخم في أطراف المدادات.
• إذا تعرضت السيقان الأرضية للضوء فإنها تنمو إلى أفرع خضرية ولا تتكون درنات في أطرافها.


الدرنات

• عبارة عن ساق متحور إلى عضو تخزين.
• تنشأ الدرنة في قمة الساق الأرضية.
• تبدأ جميع الدرنات في التكوين خلال أسبوعين ( السابع و الثامن من الزراعة) .

• تظل الدرنات الاولى في التكوين الأكبر حجما خلال جميع مراحل نموها.
• يسمى طرف الدرنة المتصل بالساق الأرضي بالطرف القاعدي و الاخر الطرف القمي.
التركيب التشريحي للدرنة

الاوراق

• الأوراق الأولى بسيطة لكن الأوراق التالية لها تكون مركبة ريشية يبلغ طولها من 10 إلى 15 سم.

الازهار

• الأزهار مهمة فقط في برامج تربية المحصول.
• الزهرة كاملة، تتكون من 5 سبلات و5 بتلات و5 أسدية و متاع علوي.
• التلقيح ذاتي.
• الثمرة عنبة كروية خضراء قطرها 12 الى 25 مم.

الزراعة

• تكاثرجنسيا و خضريا باستخدام الدرنات كتقاوى
• وتجود زراعة البطاطس فى الاراضى الخفيفة ذات الصرف الجيد اما الاراضى الثقيلة تحد من نمو الدرنات
• تجرى كل العمليات الفلاحية مع اضافة عملية الترديم

الافات والامراض

• دودة درنات البطاطس
• الدودة القارضة
• حشرة المن
• فيروس تجعد اوراق البطاطس

معوقات الانتاج فى السودان

• عدم توفر التقاوى الجيدة وعدم وجود جهة متخصصة ومسؤلة عن انتاج التقاوى وتوزيعها على المزارعين
• انتشار الامراض والافات
• ارتفاع تكاليف الانتاج لحدة المساحة
• عدم توفر المخازن المؤهلة والمصانع المتخصصة

الاصناف

• كل الاصناف مستوردة ماعدا التى تزرع فى جبل مره فهى اصناف محلية متدنية الانتاجية مثل الصنف زالنجى
• من الاصناف المستورده الصنف الفا وهو الاكثر شيوعيا فى السودان متدنى الانتاجية مقارنة اسبونتا -مارفونا –ارندا-دايمنت
ارندا







رد مع اقتباس
قديم 11-04-2013, 10:32 AM   رقم المشاركة : 2
كمال عبدالله
Super Moderator





كمال عبدالله غير متواجد حالياً


افتراضي

التربة والأرض الملائمة لزراعة البطاطس : -

لا تجود زراعة البطاطس في التربة الطينية الثقيلة وذلك لأنها لا تسمح بنمو السوق الأرضية أو الدرنات بداخلها ـ وتفضل الأراضي الصفراء الثقيلة على الأراضي الصفراء الخفيفة في حالة عدم توافر مياه الري أو الأسمدة .

أما إذا توافرت الأسمدة ومياه الري بالدرجة الكافية فإن محصول التربة الصفراء الخفيفة يفوق محصول التربة الصفراء الثقيلة وزنا وجودة ,

ولا تجود أيضا في الأراضي الرملية وذلك لقلة محتواها من العناصر الغذائية وعم قدرتها علي الأحتفاظ بمنسوب المياة المناسب والملائم للزراعة ,

وتؤثر حموضة التربة علي جودة وحجم ثمرة البطاطس وتزيد من امكانية اصابتها بمرض الجرب , وزراعتها في الأراضي الثقيلة السوداء تنتج درنات صغيرة الحجم , لذا عند زراعتها في أرض ثقيلة يجب تحسين الصرف ,

ولكن استنبطت أصناف تجود في هذه الأراضي مثل ( ألفا ـ واران بانر ـ وديزريه ) , أما الأصناف( سنج وكنج إدوارد ) يلزم زراعتها في الأراضي الخفيفة , وقد لوحظ أيضا أن زيادة الملوحة بالتربة تؤدي إلى نقص في النمو الخضري و وبالتالي المحصول أيضا .

تجهيز الأرض للزراعة : -

يجب أن تحرث الأرض المعدة لزراعة البطاطس حرثا عميقا وتترك معرضة للشمس لمدة يومين أو ثلاثة ثم تزحف الأرض ويعاد حرثها مرة أو أكثر ويضاف السماد البلدي القديم للأرض قبل حرثها بمعدل 20 ـ 30 م 3 للفدان أولاً .

أما المناخ المناسب فهو : -

وجد أن الحرارة المرتفعة قليلا تناسب زراعة البطاطس في طور نموها البدائي ولكن تختلف ظروف احتياجات البطاطس للحرارة علي حسب أطوار نموها المختلفة

فأنسب درجة حرارة لإنبات درنات البطاطس هي من ( 20 ـ 24 م ) ويكون الإنبات بطيئا في الدرجات الأقل من ذلك كذلك فإن التقاوي المنزرعة تتعرض للإصابة بالعفن في درجات الحرارة الأعلى عن ذلك ,

أما نمو النباتات فيناسبه درجات الحرارة المرتفعة نسبيا مع نهار طويل في بداية حياة النبات وذلك لتشجيع تكوين نمو خضري قوي قبل أن يبدأ النبات في تكوين الدرنات التي يناسب تكوينها نهار قصير نسبيا ,

وعند بدء تكوين الدرنات فإن الحرارة المنخفضة نسبيا والنهار القصير يساعدان على زيادة الدرنات في الحجم وبالتالي زيادة المحصول إذ أن تنفس جميع الأجزاء النباتية يكون منخفضا تحت تلك الظروف وبالتالي يزداد الفائض من المواد الغذائية التي تخزن في الدرنات

ولدرجة حرارة الليل المنخفضة أهمية أكبر من درجة حرارة النهار المنخفضة في زيادة محصول البطاطس , وقد لوحظ زيادة نسبة الدرنات غير المنتظمة الشكل إذا ارتفعت درجة الحرارة وقت تكوين الدرنات ونضجها .

أما فيما يختص بتأثير الضوء فإن النهار الطويل يناسب النمو الخضري والنهار القصير نسبيا يناسب وضع الدرنات ويؤدي قصر النهار في مرحلة مبكرة من النمو إلى وقف النمو الخضري وبدء تكوين درنات قبل أن يكون النمو الخضري قويا ويتبع ذلك المحصول ,

ولا يعني ذلك أن البطاطس لا تكون درنات في النهار الطويل ولكن يعني فقط أن بعض الأصناف حساسة لطول الفترة الضوئية بينما البعض الآخر تنتج درناتها في مدى واسع من الفترات الضوئية لكنها رغم ذلك تضع درناتها بصورة أسرع في النهار القصير , وهذا يفسر لنا سبب نجاح بعض أصناف البطاطس المستوردة من الخارج عند زراعتها وفشل البعض الآخر ، وعموما فإن الإضاءة المناسبة لتكوين الدرنات حوالي 10 ـ 12 ساعة ومن الملاحظ أن هذه الظروف متوافرة في العروتين الخريفية ( النيلية ) والصيفية المبكرة.







رد مع اقتباس
قديم 11-04-2013, 11:07 AM   رقم المشاركة : 3
كمال عبدالله
Super Moderator





كمال عبدالله غير متواجد حالياً


افتراضي

مواعيد الزراعة : -

تزرع البطاطس في السودان في العروة الشتوية على مدى ستة شهور متتالية وذلك في الفترة من أوائل شهر نهاية أكتوبر/بداية نوفمبر وحتى نهاية مارس

طرق اعداد واختيار التقاوي : -

التقاوي (الدرنات) : -

وتتميز التقاوي الجيدة بأن تكون سليمة غير مصابة بالأمراض ولاسيما الأمراض الفيروسية , ويمكن تمييز خلو الدرنات من الأمراض بعلامات ظاهرية وعلامات داخلية على النحو التالى : -

أولا : – العلامات الظاهرية وهي التالي : -

1- خلو الدرنات من الشقوق ومماثلتها فى الشكل ولون القشرة الخارجية.
2- سلامة العيون، سمك البراعم وقصرها.
3- عدم تجعد السطح والخلو من البقع والمناطق الغائرة.

ثانيا : – العلامات الداخلية وهي : -

1- خلو اللحم من الرائحة الشاذة.
2- خلو الدرنة من الأجزاء العفنة.
3- عدم وجود بقع أو دوائر أو عروق بنية أو سوداء على السطح المقطوع.
4- عدم اسوداد الأجزاء المقطوعة من الدرنة بتعريضها للهواء.

تحضير التقاوي : -


فتتبع هذه الطريقة بأوربا حيث يتم تعريض الدرنات لضوء الشمس غير المباشر لمدة أسبوعين قبل الزراعة ويؤدى تدفئة المكان الذي توجد به الدرنات نفس الغرض. وينجم عنها تكون البراعم القوية القصيرة مما يؤدى على تبكير ظهور النباتات فوق سطح الأرض وزيادة عدد السوق الأرضية وقلة عدد السوق الهوائية وزيادة كمية المحصول الجيد من الدرنات.

حجم التقاوي : -

فيزداد عدد درنات النبات وكمية المحصول بزيادة حجم قطعة التقاوي. يعتمد نبات البطاطس الجديد فى غذائه على المواد المختزنة بالدرنات لمدة ستة أسابيع، وحينئذ تصبح النباتات الجديدة قادرة على الاعتماد على المواد الغذائية التي تقوم بتجهيزها من الوسط الذي تعيش فيه

وعموماً يُنصح باستخدام التقاوي التي يبلغ قطرها حوالي 4 سم وتزن ما لا يقل عن 42 جرام ، ويجب أن تحتوى كل قطعة على برعم واحد على الأقل.

كمية التقاوي : -

فتتوقف كمية التقاوي على حجم قطعة التقاوي ومسافات الزراعة وغيرها من العوامل الأخرى.


و تجزئة الدرنات تعطى الدرنات محصولاً أكبر من القطع فى حالة تساوى حجم القطعة مع حجم الدرنة، إذ أن الدرنات الكاملة أقل تعرضاً للتعفن بالأرض وأقل تعرضاً لفقد الحيوية نتيجة للجفاف.

وتُجزأ الدرنات إلى قطع مكعبة على أن تكون مساحة أسطح القطع قليلة بقدر الإمكان حتى يقل احتمال جفاف قطع التقاوي وتشققها ويقل احتمال تعفن الدرنات.

وبتبخر الماء من الخلايا المقطوعة ومن المسافات البينية الموجودة بين الخلايا تحت سطح القطع.

وتترسب مادة دهنية تشبه السوبرين فى 3-3 طبقات تحت سطح القطع بمجرد تبخير الماء، وتصبح طبقة السوبرين المترسبة كطلاء يعيق فقد الماء ويؤخر حركة الغازات خلال السطح المجروح ,

وفى أثناء ذلك تنقسم الخلايا التي تلي طبقة السوبرين وتتكون طبقة الكامبيوم الفليني من 3-8 طبقات من خلايا طويلة مبططة

ويتكون فلودرم من الطبقة السطحية للكامبيوم الفليني وحينئذ يتم التئام الجرح ، وتسمى الطبقة المتكونة من الكامبيوم الفليني ببريدرم الجروح ,

ويلائم التئام الجروح درجة حرارة مرتفعة نوعاً ما 15 – 20 درجة مئوية، ورطوبة جوية مرتفعة أكثر من 90% بالإضافة إلى التهوية الجيدة , ولذا يُنصح بزراعة التقاوي بعد قطعها مباشرة.







رد مع اقتباس
قديم 11-04-2013, 11:08 AM   رقم المشاركة : 4
كمال عبدالله
Super Moderator





كمال عبدالله غير متواجد حالياً


افتراضي

2- دورة زراعة البطاطس : -


يفضل عدم زراعة البطاطس بالأرض أكثر من مرة كل ثلاث سنوات خوفاً من انتشار الأمراض والحشرات ، وتُفضل زراعتها عقب زراعة البقول.







رد مع اقتباس
قديم 12-29-2013, 02:28 PM   رقم المشاركة : 5
كمال عبدالله
Super Moderator





كمال عبدالله غير متواجد حالياً


افتراضي

وزراة الزراعة والري السودانية

الإرشاد الزراعي


البطاطس

التربه

تجود زراعة البطاطس في الاراضي الخفيفه ذات التصريف الجيد والخصوبه العاليه وأراضي الجزائر والجروف حيث تعطي انتاجيه عاليه ودرنات منتظمة الشكل ذات احجام مناسبه وملساء ولاتصلح الاراضي الطينيه لزراعتها لانها تنتج درنات صغيره مشوهة ويكون المحصول عرضه للاصابه بفراشة درنات البطاطس ومرض الندوه المبكره.

الاصناف

الاصناف التي تزرع حاليا هي :-

اولا اصناف الاستهلاك المحلي:-

1. ألفا :- هو صنف متأخر النضج ومتأخر الانبات ويتطلب تنبيت الدرنات قبل الزراعه ، درناته ذات حجم كبير ،متوسط الانتاجيه، ولها قابليه عاليه للتخزين التقليدي والمبرد، و لا تجود زراعته في الاراضي الطينيه الثقيله






2. ديزري :- يعطي انتاجيه عاليه وفي مدي واسع من انواع الترب والمناخ ودرناته لها قابليه عاليه للتخزين ولون قشرتها الخارجيه بمبي فاتح



3. دراقا :- متوسط التبكير ودرناته ذات حجم كبير وانتاجيته متوسطه ولكن قابلية درناته للتخزين عاليه



4. اسبونتا :- حجم درناته كبير و الانتاجيه عاليه وقابلية درناته للتخزين متوسطه



5. دايمونت :- حجم درناته كبير ، ومتوسط الانتاجيه وقابلية درناته للتخزين ضعيفه (يحتاج الى تخزين مبرد



6. مونديال 7. بليني. 8. عجيبه. 9. الميرا

10. زافيرا. 11. ارمادا. 12. السكا. 13. سنيورا.

ثانيا:-اصناف الصادر:-

1. دراقا. 2. عجيبه. 3. بليني. 4. الميرا.

ثالثا:-اصناف التصنيع:-

1. اقريا. 2. اسبونتا. 3. ديزري. 4. بليني. 5. دايمونت






رد مع اقتباس
قديم 12-29-2013, 02:37 PM   رقم المشاركة : 6
كمال عبدالله
Super Moderator





كمال عبدالله غير متواجد حالياً


افتراضي

مناطق الزراعه

تعتبر الأراضى الطمئية الخفيفة العميقة الخصبة الجيدة الصرف هى أنسب الأراضى لزراعة البطاطس وتعتبر أراضى كسلا ودلتا القاش والجزر وضفاف النيل من أنسب الأماكن لزراعة البطاطس وهنالك تجارب جارية الآن لمعرفة مدى نجاح زراعة البطاطس للأراضى الطمئية الثقيلة وبخاصة فى مشروع الجزيرة وذلك سيفتح آفاقاً كبيرة لزراعة البطاطس بالسودان فى حالة نجاحها كما تعتبر درجة الحموضه –الاس الايونى 5-5و5 مناسبة لإنتاج البطاطس.

التحضير

1. تحرث الأرض حراثه عميقه مره أو مرتين في إتجاهين متعامدين حسب نوع التربه لتفكيكها وتهشيشها ودفن بقايا النباتات القديمه وتكسير الطبقات الصماء وقلب التربه لكي تتعرض لأشعة الشمس لفترات معقوله لتقليل الضرر الناتج من الحشرات والأمراض التي تصيب التقاوي والبادرات كما يساعد على نمو جذور البطاطس والدرنات .

2. ثم التسويه لتفادي العطش والغرق.

3. ثم تأتي بعد ذلك عمليات تكسير الكتل لتنعيم التربه لتأسيس مهد جيد للمحصول.

4. ثم تسرب بالطراد علي أبعاد 70- 80 سم.

مواعيد الزراعه

- تزرع البطاطس في الموسم الشتوي حيث تحتاج الى جو بارد وعليه فأن انسب ميعاد لزراعة تبدأ من1 - 15 نوفمبر. واذا تأخرت الزراعه عن هذه المواعيد يؤدي الى الى صغر حجم الدرنات وقلة انتاج المحصول.

- اما عند زراعة التقاوي المنتجه محليا في الاسبوع الثاني من اكتوبر فأنها تنتج انتاجا مبكرا يعطي عائدا مجزيا عند تسويقه،

- اما الزراعه المبكرةعن ذلك فتسبب تعفن التقاوي او موت النباتات لشدة حرارة التربه.

تجهيز الدرنات للزراعه :-

التنبيت الأخضر للتقاوى

ينصح بعدم زراعة التقاوى المستوردة بعد الحصول عليها مباشرة طالما مازال هناك من الوقت لإجراء عملية التنبيت الأخضر. وتتلخص فوائد عملية التنبيت الأخضر فى التالى:

أ- إمكانية التخلص من الدرنات الغير منبتة والمصابة وبالتالى التقليل من عدد الجور الغائبة بالحقل.

ب- التبكير فى ظهور النباتات فوق سطح التربة والحصول على نباتات متجانسة فى النمو مما يسهل من إجراء عمليات الخدمة المختلفة ويؤدى إلى الحصول على محصول جيد.

جـ- التعرف على الدرنات المخالفة للصنف من خلال لون وشكل النبت الناتج.

وتجرى هذه العملية بتفريغ أجولة التقاوى وفرز الدرنات لاستبعاد المصاب منها بالأمراض والآفات المختلفة. وعند وجود الدرنات بمرحلة السيادة القمية (نمو النبت القمى فقط) فيفضل إزالة النبت القمى لتشجيع العيون الجانبية على الإنبات أثناء عملية التنبيت الأخضر. ثم ترص التقاوى على أرضية نظيفة جافة بارتفاع من 2-3 طبقات أو توضع فى صناديق تنبيت بارتفاع 2-3 رصات فى مكان مظلل هاو به إضاءة كافية غير مباشرة وبعيداً عن ضوء الشمس المباشر. تستمر عملية التنبيت لمدة 10-15 يوماً حتى يمكن الحصول على نبت أخضر ، سميك ، قوى يتراوح طوله بين 0.5 إلى 1 سم ويجب عدم إجراء هذه العملية تحت ظروف الإضاءة المنخفضة أو الظلام حيث يؤدى هذا الحصول على نبوت بيضاء رهيفة وطويلة يسهل كسرها أثناء الزراعة

تقطيع التقاوى :

إن من مساوئ تقطيع التقاوى المساهمة فى زيادة عدد النباتات المصابة بالأمراض المختلفة فضلاً عن زيادة احتمال حدوث تعفن في قطع التقاوى وانخفاض نسبة الإنبات. إلا أن عملية التقطيع تستخدم كوسيلة لخفض جزء من تكاليف الإنتاج الكلية في ثمن التقاوى. لهذا تقطع درنات التقاوى فى العديد من الدول لذا يجب أخذ الاحتياطات اللازمة لتفادى المشاكل السابق ذكرها. وعموماً يجب عدم تقطيع الدرنات الصغيرة الحجم وعند الرغبة فى تجزئة درنات التقاوى قبل الزراعة تراعى الشروط التالية :

أ- تستبعد الدرنات التي يشتبه في اصابتها بالامراض والحشرات

ب- يتم القطع طولياً (من النهاية القمية إلى النهاية القاعدية) مع عدم الإضرار بالعيون الموجودة على سطح الدرنة.

جـ- عدم تجزئة الدرنات الصغيرة (28-35 مم) وعدم المغالاة فى تقطيع التقاوى وينصح بألا تجزأ الدرنة إلى أكثر من نصفين وبما يتناسب مع حجمها على أن تحتوى قطعة التقاوى على 2-3 عيون على الأقل حتى لا ينتج عنها نباتات ضعيفة ذو عدداً قليلاً من السيقان وإنتاجية منخفضة.

د- تطهير آلات التقطيع المستخدمة بواسطة الكحول والنار أو بغمسها فى محلول 5% صودا الغسيل (50 جم / لتر ماء) لمنع انتشار الأمراض إلى الدرنات السليمة إذا ما صادف عملية التقطيع درنة مصابة

ه- وينصح بتعفير قطع التقاوى بإحدى المبيدات الفطرية مثل الفيتافاكس أو الكابتان 1% بمعدل 1.25 كجم / طن درنات أو بودرة التكتو (5%) بمعدل 2 كجم / طن تقاوى.

و- يجب أن تتم عملية التقطيع قبل الزراعة بمدة تتراوح من 24-72 ساعة لإعطاء فرصة كافية لتكوين طبقة فلينية على السطح المقطوع مع عدم تعرض قطع التقاوى المجزأة لضوء الشمس المباشر أو التيارات الهوائية الشديدة.

طريقة الزراعه بالحقل:-

تزرع التقاوي على سرابات بحيث تكون المسافه بين الحفر 20سم على عمق 7 – 10 سم مع ملاحظة ان يكون السطح المقطوع متجهاً لأسفل و العيون الى اعلى، ويفضل الزراعه في الجانب الشمالي من السرابه اذا كانت السرابات في اتجاه شرق غرب او في الجانب الغربي اذا كان اتجاه السرابات من الشمال للجنوب،– بعد الزراعه تغطى التقاوي بتراب رطب ثم تراب جاف يضغط عليها.

في حالة الاراضي الثقيله فأن الارض تروى قبل الزراعه، بعكس الاراضي الخفيفه – وفي كلا النوعين تروي الارض ريه خفيفه بعد الزراعه او بعد يوم من الزراعه حتى لاتتعفن الدرنات.







رد مع اقتباس
قديم 12-29-2013, 02:38 PM   رقم المشاركة : 7
كمال عبدالله
Super Moderator





كمال عبدالله غير متواجد حالياً


افتراضي

الري

· تروي الارض ريه خفيفه قبل الزراعه بحوالي 3-5 ايام وبعد الزراعه تري ريه خفيفه

· اما في حالة الزراعه المباشره في لاراضي الجافه تروي ريا خفيفا بعد الزراعه مباشرة ويستمر الري الخفيف كل 7-10 أيام حسب نوع التربه والطقس السائد حتي مرحلة بداية تكوين الدرنات.
· يوقف الري لمدة اسبوعين بعد نضج الدرنات للمساعده في تصلب القشره الخارجيه تروى ريه خفيفه قبل الزراعه

· يجب الاهتمام بالري في مرحلة تكوين الدرنات (45 يوم بعد الزراعه) مع تفادي جفاف التربه بتقصير الفتره ما بين الريات حتى لاتشقق الارض وتتعرض الدرنات للاصابه بفراشة درنات البطاطس.

التسميد

يمر نبات البطاطس بخمسة مراحل نمو هى :

1- مرحلة الإنبات أو نمو النبات.

2- مرحلة النمو الخضرى.

3- مرحلة صب الدرنات.

4- مرحلة نمو الدرنات وكبرها فى الحجم.

5- مرحلة النضج.

وأقل هذه المراحل احتياجاً للعناصر الغذائية من التربة هما المرحلتين الأولى والخامسة حيث يعتمد النبت النامى أثناء مرحلة الإنبات على الغذاء المخزن بالدرنة الأم كما يقل معدل التمثيل الضوئى تدريجياً أثناء طور النضج ويتحول لون المجموع الخضرى إلى اللون الأصفر ويقل احتياج النبات للعناصر الغذائية وتنتهى هذه المرحلة بموت المجموع الخضرى ووصول محتوى الدرنة من المادة الجافة إلى أقصاه وكذلك تصلب قشرة الدرنة وزيادة سمكها .. وتعتبر مرحلة نمو الدرنات وكبرها فى الحجم هى أكثر المراحل شراهة واستهلاكاً للعناصر الغذائية ، لذلك فلابد أن يتناسب كمية ونوع العنصر الغذائى وميعاد إضافته مع مرحلة النمو الذى يمر بها النبات وتقرر الاحتياجات السمادية المقرر إضافتها بعد إجراء تحليل التربة كما ذكر مقدماً .. وبصفة عامة فإنه ينصح بإضافة المعدلات السمادية التالية للفدان الواحد

اولا السماد الفوسفاتي:-

· ينصح بإعطاء واحد جوال سوبر فوسفات قبل الزراعه بعد التكسير وقبل التزحيف

ثانيا السماد الاذوتي:-

· عدد 2-3 جوال يوريا للفدان علي دفعتين –

الدفعه الأولي بعد اسبوعين من ظهور النباتات علي سطح التربه

الدفعه الثانيه مع الترديم الأول.

ويراعى الري مباشره بعد اضافة السماد.

ويفضل إضافة السماد البلدي المتحلل قبل الزراعه لتحسين خواص التربه ومد النباتات بالمواد الغذائيه

ثالثا السماد الورقي:-

تتأثر البطاطس بشده بنقص العناصر الصغرى خاصه المنجنيز والزنك والحديد، فيقل المحصول وتتأثر قابليته للتنخزين. ولسد هذا النقص تستخدم احد الاسمده التي تحتوي هذه العناصر رشا على الاوراق في الفتره قبل بداية تكوين الدرنات ( 45 يوما من الزراعه ) ثم بعد بداية تكوين الدرنات ( 15 يوما من تارشه الاولى)

رابعا السماد البلدى :

يضاف السماد البلدى بمعدل 20-30 م3 للفدان ويمكن زيادة معدل إضافة السماد البلدى بالأراضى الرملية والمستصلحة إلى 40م3 للفدان حيث يؤدى هذا لزيادة المادة الدوبالية بالتربة وزيادة درجة احتفاظها بالماء والعناصر وتحسين خواصها الطبيعية والكيميائية مع مراعاة الاحتياطات السابق الإشارة إليها والخاصة بمواصفات السماد البلدى المستخدم.

الترديــــــــم :-

يجري مرتين خلال الموسم . المره الأولي بعد ثلاث أسابيع من ظهور النبات فوق سطح التربه والمره الثانيه قبل تشابك الأوراق والأفرع . عملية الترديم تعطي الجذور التهوية اللازمه وتهشش الأرض حول الدرنات وتعطي مساحه أكبر للنمو ولا تتعرض الدرنات لضوء الشمس المباشر الذي يؤدي إلي أخضراراها . وبالترديم نتفادي درجات الحراره العاليه التي تسبب النمو الثاني وتقل الإصابه بفراشة درنات البطاطس ويساعد في مكافحة الحشائش بردمها بالتراب







رد مع اقتباس
قديم 12-29-2013, 02:41 PM   رقم المشاركة : 8
كمال عبدالله
Super Moderator





كمال عبدالله غير متواجد حالياً


افتراضي

الحشرات

فراشة درنات البطاطسالدودة القارضة :

Agrotes ipselon

اليرقة :

طولها عند تمام النمو 5 سم لونها رمادى أو اردوازى عندما تشاهد أسفل نبات البطاطس وتتكور اليرقة عندما تشعر بخوف والجسم باهت من أسفل والدرقة الصدرية واضحة .. وتظهر الآفة فى زراعات البطاطس خلال شهر أبريل وتستمر حتى شهر نوفمبر فى عروات البطاطس النيلية والشتوية.

أعراض الإصابة :

تتغذى اليرقات فى أعمارها الأولى على المجموع الخضرى وتقرض اليرقات عند تمام النمو سيقان نباتات البطاطس أعلى أو أسفل سطح التربة وإذا كان القرض جزئياً وذلك فى النباتات الكبيرة تميل النباتات وفى حالة القرض الكلى لسيقان النباتات الصغيرة تسقط النباتات على سطح التربة .. كما تشاهد اليرقات المكورة أسفل النباتات المقروضة عند الخربشة أسفل النباتات.

المكافحة المتكاملة :

1-التخلص من الحشائش فى زراعات البطاطس.

2-حرث الأرض حرثاً عميقاً قبل الزراعة وتعريض اليرقات لأشعة الشمس والأعداء الطبيعية.

3-الخربشة حول النباتات والنقاوة اليدوية لليرقات.

4-استخدام الطعوم السامة

الذبابة البيضاء

Bemisia tabaci

الحشرة الكاملة :

صغيرة الحجم ويتراوح طول الأنثى بين 0.80 -1.30مم بينما الذكر 0.75-1.00 مم وتعتبر الحشرة الكاملة من الحشرات الثاقبة الماصة .. ويغطى الجسم والجناحان مسحوق شمعى أبيض والرجلان الأماميتين أقصر من الخلفيتين

امراض ل أولا : الأمراض الفطرية :-

1- مرض اللفحة المبكرة أو تبقع الأوراق :

يبدو أنه أخطر أمراض البطاطس في أواسط السودان وأحيانا ينفجر بدرجة وبائية في بعض السنوات ذات الطقس الملائم . هذا المرض يسببه فطر الالترناريا كما أمكن عزل فطريات أخري من الأوراق المصابة .

الأعراض:-

أعراض هذا المرض في الجزء الخضري غالبا ما يخطئها الشخص غير المتمرس وتختلط عليه مع

عبارة عن بقع صغيرة علي الأوراق قد تتسع من مليمترات قليلة إلي 2 سم تحاط بعالة صفراء وتتميز في شكلها الدال علي المرص بوجود حلقات متمركزة في نقطة واحدة وهي دائرية إلي زاوية الشكل تحدها عروق الورقة . تظهر البقع أولا علي الأوراق المتقدمة في العمر عند أو قليلا بعد بداية فترة الإزهار ( حوالي الأسبوع السابع بعد الزراعة ) . الأوراق المصابة عادة تصفر وتجف حتي قبل أن تغطي جميعها بالبقع . أيضا قد تصاب الدرنات ببقع سطحية منخفضة بعض الشيء ذات حواف مرتفعة بنفسجية اللون أو معدنية غامضة . عندما تكون الإصابة عامة في الحقل تنتج منها إصابة الكثير من الدرنات قد نضجت وتصلب جلدها أو إذا تضررت أثناء الحصاد .

أعراض نقص عنصر الزنك ، نقصان أو زيادة عنصر المنغنيز ، التأثيرات الثانوية للممرضات الضعيفة في المحصول الذي يكون متأثرا بنقص عنصر الماغنيسيوم ....الخ . يكون الفطر محمولا في بقايا الأوراق في التربة أو في الهواء في شكل جراثيم ويمكن أن ينتشر بالهواء أو المياه أو بالدرنات المصابة . يمكن أن يصيب الأوراق في أي عمر لكن أسباب الإجهاد المختلفة تهييء النبات للإصابة بهذا المرض والذي يناسبه الطقس الدافيء الرطب







رد مع اقتباس
قديم 12-29-2013, 02:44 PM   رقم المشاركة : 9
كمال عبدالله
Super Moderator





كمال عبدالله غير متواجد حالياً


افتراضي

الوقاية والمكافحة :-

مما سبق ذكره يتضح إن الوقاية من مرض اللفحة المبكرة يمكن أن يتم :
1. باستخدام صنف التقاوي المقاوم .
2. إستخدام مصادر التقاوي التي تتعرض لاجهاد باثولوجي ( الإصابة بالفيروسات ) أو عامل فسيولوجي آخر .
3. الإنتباه للغذية الجيدة خاصة عند مرحلة تكوين الدرنات .
4. العمل علي تصحيح نقص العناصر مثل الزنك والمنغنيز والماغنيسيوم وخلافه بإستخدام السماد الورقي .
5. الترديم السليم لمنع وصول الجراثيم للدرنات .
6. إستخدام المبيد الفطري الذي يعمل عن طريق الملامسة في رشه وقائية عند 35 يوما و45 يوما بعد الزراعه . ثم مبيد فطري جهازي عند 60 و75 يوما بعد الزراعة
7. تأخير قلع المحصول حتي يتصلب جلد الدرنة .
2/مرض التقرح الرايزكتوني والوشاح الأسود :-

فطر " الرايزكتوني " عادة ما يمكث في الكثير من الترب وينتج من الإصابة به طيف من الأعراض علي نبات البطاطس والدرنات . وأهم الضرر ينتج من وجود الأجسام الحجرية للفطر علي التقاوي ( الوشاح الاسود ) لأنها تهاجم النموات وهذا يؤثر علي تأسيس المحصول ( الهبرة الكثيرة في المحصول ) ولذلك نجد الهولنديين والكثير من منتجي التقاوي يضعون مستويات خاصة يجب ألا يتعداها تلوث التقاوي بهذا القطر وتظهر أعراض الاصابة في شكل تقرحات وحز كامل لسوق النباتات المصابة وللمدادات مما يؤدي الي نقص الانتاج وتكوين الدرنات الصغيرة بالقرب من الساق عند سطح التربة وتكون مشوهة .
أيضا يسبب هذا المرض تكوين الدرنات التي تحمل علي سطحها الشقوق الواضحة وبثرات كبيرة شبيه بالجرب . واصابة الأنسجة الأولية لنموات الدرنات الصغيرة ربما تنتج منه درنات بدون عيون والتي بدورها لا تنتج نموات . وأيضا ربما يسبب هذا أمراض تكوين الدرنات الهوائية . وأثبتت الدراسات أن نسبة التلوث في التقاوي تكون في الحدود المعقولة في التقاوي المهتمدة ، تليها تقاوي الجيل للمزارعيين ولكن نسبة التلوث تزداد كثيرا في مصادر التقاوي الأخري .

تشير نتائج التجارب الي أن الصنف "الفا " أكثر حساسية لمرض " الريزوكتونيا" من الصنفين " ديامونت " و" أجاكس "

الوقاية والمكافحة لمرض " الريزوكتونيا " :

1. إستخدام التقاوي الخالية من الفطر .
2. اذا كان هناك إحتملات ضعف في نمو ( قيام) البطاطس فاعمل علي استتبات الدرنات وتفقادي الزراعة العميقة .
3. الدورة الزراعية .
4. الزراعة في الأراضي التي غمرت بمياه الفيضان
5. إضافة الماروق وزيادة المواد العضوية في التربة .
ويعتبر تطهير التقاوي بالمبيدات الفطرية ( وتطهير التربة اذا تيسر ) وقاية جيدة من هذا المرض

ثانيـــــا : الأمراض البكتيريـــــــــة :


العفن الطري وعفن الساق الهوائي :
البكتريا التي تسبب العفن الطري موجودة في كل الترب وأعراضه تشبه بكتريا الساق الأسود وهو عبارة عن عفن طري إنسيابي يقترن بظروف البلل الزائد في الحقل وبظروف الرطوبة الزائدة في المخزن . هذه البكتريا أيضا تعدي بدرجة ثانوية الدرنات المتأثرة بأمراض أخري مثل العفن الجاف وخلافه .
1. هذه البكتريا من المعروف أنها تسبب مرض أخر يسمي الساق الهوائي وهو يشبه مرض الساق الأسود . تستطيع البكتريا عدوي الدرنات فقط تحت ظروف الغمر التام بالمياه .
2. الصرف الجيد وتحسين التركيب البنائي للتربة يمنعان من حدوث المرض .
3. عزل وابعاد الدرنات المصابة أثناء الحصاد وقبل التخزين .
4. العمل علي سرعة تجفيف الدرنات المصابة وتخزينها في مكان بارد وجاف مع عزلها عن الفدرنات السليمة .

أما مرض الساق الأسود فتسببه سلالة أخري من البكتريا أعلاه ولا تصيب غير البطاطس أمال بكتريا العفن الطري فلها عوائلي واسع .اختلاف أخر إن بكتريا الساق السوداء يلائما الطقس البارد ( حوالي 18 – 19م ) . ينتشر المرض من الدرنة المصاب الي ساق النبات والذي يتحول لونه الي الأسود وترسل الأنسجة المصابة رائحة كرائحة السمك . ثم تشحب الأوراق وتلتف الي أعلي من حوافه وتتحول الي اللون الأصفر ويصغر حجم النبات ويجف الساق ويموت . ويمكن أن يمتد العفن عبر المدادات الي الدرنات الجديدة ويمكن أن يتطور الي عفن طري .

وللوقاية من هذا المرض يجب الحفاظ علي المزرعة خالية منه وذلك بشراء التقاوي السليمة . وأيضا يجب تطبيق إرشادات الصحة العامة والنظافة مثل : إزالة النباتات المصابة من الحقل وإبعاد الدرنات المصابة ( بما في ذلك الدرنة الأم) أثناء حصاد الأحواض التي تحوي النباتات المصابة أخرا وتحت ظروف جافة . النظافة الشديدة للأليات وعدم إستخدام مثل هذه الدرنات كتقاوي .

ثالثا :الأمراض الفيروسيـــــــــة:-

1. تحت ظروف معدل التدهور العالي يجب الامتناع عن استخدام أو شراء تقاوي من تلك المناطق التي تم إكثارها لاكثر من جيل واحد .
2. في حالة إكثار التقاوي محليا بواسطة المزارع نوصي باتباع الأتي علي أقل تقدير
3. إختيار مزرعة نظيفة غير ملوثة التربة .
4. أن تكون المزرعة قد غمرت بمياه الفيضان .
5. إستخدام تقاوي معتمدة ( مستوردة )
6. إضافة مبيد الفيوريدات أو الديستون قبل الزراعة بالجرعة الموصي بها .
7. الزراعة المبكرة قدر الامكان للتفادي وصول حشرة العسلة ( تظهر عادة في أو بعد الآسبوع الثاني من شهر يناير ) أنظر الشكل أدناه :
8. الاهتمام بخدمة المحصول وتسميده .
9. الرش بالمبيدات الفطريةى كما مبين سابقا في حالة مرض اللفحة المبكرة
10. إتباع برنامج رش للحشرات يكون دقيقا ومنطقيا يأخذ في الحسبان تركيز الرش بمبيد حشرة العسلة عند أول ظهورها ويستحسن تبديل المبيدات لتفادي إستثارة أجهزة المناعة في تلك الكائنات المعاملة مع الاهتمام بالحقول المجاورة عند إستخدام الرش الكيميائي .
11. مكافحة فراشة درنات البطاطس بعد الحصاد مباشرة مع تغطية الدرنات .
12. معاملة الدرنات بالمبيدات الفطرية قبل التخزين
13. يجب مراعاة مسافة العزل بين محصول التقاوي ومحصول البطاطس للأكل.
14. . لمعاملة مع الاهتمام بالحقول المجاورة عند إستخدام الرش الكيميائي .
15. مكافحة فراشة درنات البطاطس بعد الحصاد مباشرة مع تغطية الدرنات .
16. معاملة الدرنات بالمبيدات الفطرية قبل التخزين .

الحشائش

يجب أن يكون العريق خفيفاً وبالدرجة التى لا تؤثر على جذور النبات كما أن عملية التدريم مهمه للغاية فى عملية أنتاج البطاطس وفيها يخذ جزء من تراب السرابة الخالى من الزراعة ليوضع فى الجزء من السرابه والذى به الزراعة بحيث يكون النبات فى منتصف السرابه (أخذ التربة من جانب البطالة الى جانب العمالة) ولهذه العملية أهمية خاصة فى أنتاج البطاطس لأنها تقلل من أثر الضوء على الدرنات حتى لا يحدث اخضرار (Greening) للدرنات وكذلك تساعد التربة المفككه فى تحسين شكل حجم الدرنه.

علامات النضج

توجد علامات واضحه للنضج إذ يبدأ المجموع الخضرئ في الإصفرار وبمعاينة الدرنات تحت سطح التربه نجد القشرة ملتصقه بالدرنه ويصعب سلخها بالأغبهام . يتم الحصاد بقلع الدرنات بشوكه البطاطس وتترك لمدة ساعه أو ساعتين لتجفيف القشره وبعد ذلك تجمع الدرنات في جزء من الحقل بعمق 30 – 40 سم وتغطي بورق الموز وفروع النيم 7 – 10 أيام.







رد مع اقتباس
قديم 12-29-2013, 02:47 PM   رقم المشاركة : 10
كمال عبدالله
Super Moderator





كمال عبدالله غير متواجد حالياً


افتراضي

الحصاد

يعتمد تاريخ الحصاد على العينة المزروعة فهنالك العينات المبكرة والمتوسطة والمتأخرة. ولكن فى كل الأحوال يجب إعطاء الفرصة الكافية لنمو ونضوج الدرنات وهذا قد يستغرق فى الغالب ما بين 100 الى 120 يوماً من تاريخ الزراعة ولكن فى الغالب تتحكم ظروف السوق فى تاريخ الحصاد بعد أن تظهر على النبات علامات النضوج الأولية. ففى السودان غالباً ما تكون الأسعار مرتفعة جداً من بداية الموسم وكذلك يجنح الكثير من المزارعين إلي قلع البطاطس وهى فى أطوار نضوجها الأولى وكذلك نجد الدرنات بالأسواق وعليها الكثير من القشور many Scales وهذه علامة على أنها حصدت فى أطوار نضوجها الأولى.

كما أن الأسعار فى نهاية الموسم تكون عالية جداً وكذلك يفضل بعض المزارعين تخزين الدرنات بالطرق المختلفة وفى هذه الحالة يجب أن يكون النضوج مكتملاً لأن الدرنات الغير ناضجة سيئة التخزين.

والدرنات المراد تخزينها يجب أن تكون:

1. مكتملة النضوج

2. إلا يكون عليها جروح أو خدوش

3. أن تكون العينة من العينات التى تتحمل التخزين

أما ظروف التخزين فلابد من الآتى:

أن تكون درجة الحرارة عند التخزين فى حدود 50ً فهرنهايت وعند توفر التخزين المبرد فأن درجة الحرارة يجب أن تكون بين 32-40ً فهرنهايت ولكن تستخدم 50ً فهرنهايت لأنه عند الدرجة 32ً فهرنهايت تتحول كميات من النشاء الى سكريات وهذا يعطى طعماً حلواً.

كما أن درجة الرطوبة النسبية يجب أن تكون فى حدود 80ـ90% ويجب مراعاة الجوانب الصحية بكل دقه.

معاملات مابعد الحصاد

التخزين المبرد قد يمتد إلي 7 أشهر تحت ظروف الصيف الحار وتوالي انقطاع تيار الكهرباء .

النقاط آنفة الذكر لها مدلولات وترتبط إرتباطا مباشرا أو غير مباشر بصحة محصول البطاطس والفهم والتحليل الصحيح لها يساعد علي تصميم إستراتيجيات مكافحة ناجحة وفاعلة ضد الأمراض والآفات في محصول البطاطس

العناية بالتقاوى أثناء التخزين :

أولاً : التخزين بالثلاجات :

1-يجب المحافظة على عدم ارتفاع درجة حرارة الثلاجة عن 3-4ْ م خوفاً من الإسراع فى عملية تنبيت الدرنات المخزنة مما يزيد من نسبة الفقد .. كذلك فإن ارتفاع درجة الحرارة عن هذه الدرجة قد يساعد على زيادة انتشار بعض الأمراض البكتيرية كالعفن الطرى (فى حالة انتقال المرض من التربة إلى بعض الدرنات المخزنة) أو بعض الأمراض الفطرية كالعفن الجاف الفيوزارمى خاصة عند إصابة بعض الدرنات بالكدمات أو لفحة الشمس أو إصابتها ببعض الأضرار الميكانيكية أو الإصابات الحشرية.

2-مراعاة أن تخزن بطاطس التصنيع على درجة حرارة 7-10ْم (تبعاً لطول فترة التخزين) ورطوبة نسبية من 85-90% مع استخدام المواد المانعة للتنبيت.

3-يجب ألا يسمح بالارتفاع الشديد فى درجة حرارة الثلاجة حيث يؤدى ارتفاع درجة الحرارة إلى 30-35ْم مع سوء التهوية بالثلاجة إلى ارتفاع سريع فى معدل التنفس وبالتالى ارتفاع تركيز ثانى أكسيد الكربون وانخفاض تركيز الأكسجين بمركز الدرنة مما ينتج عنه الإصابة بمرض القلب الأسود.

4-يجب عدم السماح بانخفاض درجة الحرارة عن 2-3ْم والتأكد من عدم ملامسة أى من الرصات العلوية للعبوات لمواسير التبريد خوفاً من تجمد الدرنات.

5-يجب ألا تقل الرطوبة النسبية بالثلاجة عن 58-90% حتى لا يؤدى هذا إلى حدوث فقد فى الوزن وذبول الدرنات وفقد مظهرها الجيد.

6-يجب ألا تزيد الرطوبة النسبية بالثلاجة عن الحدود السابقة حيث يساعد هذا على انتشار بعض الأمراض خاصة عند توافر سوء التهوية.

7-عند الرغبة فى الزراعة خلال الأسبوع الأول أو الثانى من شهر سبتمبر يجب خروج التقاوى من الثلاجة آخر شهر أغسطس وإجراء عملية التنبيت الأخضر كما سيأتى ذكرها فيما بعد

ثانيا :-التخزين فى شكل مطامير ضحلة Soil Pits

نسبة لعدم توفر الثلاجات أو المخازن المبردة فأن الكثير من المزارعين يلجأون الى تخزين البطاطس فى مطامير وهى غالباً ما تحفر فى الأرض بالحجم التى يتناسب والكمية المراد تخزينها واذا كانت الكمية كبيرة يمكن تقسيمها الى أكثر من حفرة.

تحفر هذه المطامير وبعمق لا يتعدى المترين وهذا عمق كاف لتكون به درجات الحرارة شبهه ثابتة وفوق هذه الحفرة تبنى راكوبة من القش أو أى مواد تسمح بالتهوية الجيدة ولكنها تحجب الضوء تماماً لأن الضوء يؤدى الى إخضرار الدرنات وتقليل قيمتها الغذائية والتجارية.

توضع الدرنات بطريقة تسمح بأكبر قدر من التهوية لأن من أكبر مشاكل التخزين فى هذه المطامير هو التهوئه وتغطى الدرنات بقش ناشف حتى لا تحدث كرمشه Shrinkage للدرنات.

وبهذه الطريقة يمكن تخزين البطاطس للفترة أبريل وحتى أغسطس.

ومن أهم مشاكل تخزين المطامير الضحلة هو التنبيت وكرمشه الدرنات.







رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:11 AM
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir




 
Visit our main Page AsSudan.Net